You are here:الرئيسية>مكتبة الديمقراطية>مراجعات كتب>مراجعة كتاب: لطفي حاتم، التشكيلة الرأسمالية العالمية والشرعية السياسية للدولة الوطنية

عبد الرحمن شاهين - تجربة المجلس الوطني الاتحادي محفزة أم معيقة للتنمية

الثلاثاء، 24 حزيران/يونيو 2014 عدد القراءات 2122 مرة
الكاتب  عبد الرحمن شاهين


المقدمـة:
تعتمد هذه الدراسة على دراسة تحليلية لتجربة المجلس الوطني الاتحادي وعلاقته بالتنمية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتتضمن هذه الدراسة التحليلية ما يلي:
تحليل عناصر التنمية.
تحليل الأدوار النوعية للمجلس في آثارها على التنمية "التشريعية والرقابية".
الدلالات والاستنتاجات المبنية على التحليل الكمي.
الآفاق والنتائج وفق الوصف التحليلي لأدوار المجلس.

كما ستنحو هذه الدراسة إلى اعتماد التعريفات الإجرائية التالية لمفهوم التنمية، فالتنمية اصطلاحًا هي "حدوث تطور في المجتمع بحيث ينتقل من مرحلة قائمة بذاتها وخصائصها وصفاتها إلى مرحلة تالية تعبر عن تغير أو تبدل أو حركة في المرحلة الحالية بحيث يؤثر ذلك على خصائصها أو صفاتها أو ذاتها" وهذا المفهوم يتفق مع التعريف اللغوي للتنمية التي تعني زاد أو كثر.

وستركز هذه الدراسة على خمسة أنواع من التنمية نظرًا لعلاقتها الوثيقة باختصاصات وتجارب تطور البرلمانات المعاصرة، وهي: التنمية السياسية، والتنمية الاقتصادية، والتنمية المجتمعية، والتنمية المستدامة، وتنمية الموارد البشرية.

أما عن التنمية السياسية: فإن تعريفها الإجرائي بأنها عملية تغيير اجتماعي متعدد الجوانب، غايته المشاركة الانتخابية والمنافسة السياسية، وترسيخ مفاهيم الوطنية والسيادة والولاء للدولة القومية بما يسهم في تحقيق الاستقرار السياسي والتقدم الاقتصادي.

التنمية الاقتصادية: عملية إحداث مجموعة من التغيرات الجذرية في مجتمع معين؛ بهدف إكساب ذلك المجتمع القدرة على التطور الذاتي المستمر بمعدل يضمن التحسن المتزايد في نوعية الحياة لكل أفراده، بالصورة التي تكفل زيادة درجات إشباع تلك الحاجات؛ عن طريق الترشيد المستمر لاستغلال الموارد الاقتصادية المتاحة، وحسن توزيع عائد ذلك الاستغلال.
التنمية المجتمعية: تهدف إلى تطوير التفاعلات المجتمعية بين أطراف المجتمع: الفرد، الجماعة، المؤسسات الاجتماعية المختلفة، المنظمات الأهلية.

التنمية المستدامة: تعتبر الإنسان فاعل أساسي في عملية التنمية وليس مجرد مستفيد من منتجات التنمية دون مشاركة نشيطة فاعلة.
تنمية الموارد البشرية: تهتم بدعم قدرات الفرد وقياس مستوى معيشته وتحسين أوضاعه في المجتمع.

وستتناول هذه الدراسة العناصر الآتية:
المساق الوصفي التحليلي للتطور التاريخي للمجلس الوطني الاتحادي.
المساق التحليلي للدور التشريعي للمجلس في التنمية بأنواعها.
المساق التحليلي للدور الرقابي للمجلس في التنمية بأنواعها.
نموذج التطبيق للفصل التشريعي الرابع عشر.
نتائج وتحديات مستقبلية.


مرفق كامل الدراسة في ملف بي دي إف

 

المواد المنشورة لا تعبر عن رأي موقع الجماعة العربية للديمقراطية وإنما عن رأي أصحابها

قيم الموضوع
(0 أصوات)

أضف تعليقاً

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة