You are here:الرئيسية>روابط>مواقع فكرية

الشفافية ومكافحة الفساد: بين الصورة والواقع-حالة قطر

الأربعاء، 03 أيلول/سبتمبر 2014 عدد القراءات 2107 مرة
محمد هلال الخليفي
 
 

عندما اقترحت على الأخ علي الكواري إختيار موضوع لمناقشته في لقاء الأثنين تبادر إلى ذهني موضوع الفساد. وبعد إن اطلعت على بعض المصادر انكشفت لي مداخل النظر المختلفة التي يمكن أن يعالج من خلالها موضوع الفساد، وهي مداخل متعددة تتجاوز حدود القدرة الموضوعية والذاتية. فموضوعياً يقصر الوقت المتاح عن أن يفي بالغرض، علاوة على ذلك فإن التخصص المطلوب لمعالجة وافية ومحيطة لا أملكه.

ولذلك قررت أن أسلك في معالجة الموضوع طريقاً يتناسب مع حدود القدرة، كانت نتيجته هذه الورقة التي بين أيديكم. والحق أن الذي وجهني هذه الوجهة هو الحديث المتكرر عن الشفافية ومحاربة الفساد في قطر. وأثار في ذهني سؤالاً جوهرياً: هل الصورة التي تقدمها دولة قطر عن حالة (الشفافية وعدم الفساد) فيها تنطبق على الواقع؟ أم أن الصورة المقدمة تخفي ماوراءها؟

ولكي أتمكن من تقديم تلك الإجابة قمت بتقسيم الورقة إلى أجزاء أربعة: الأول جعلته مدخلاً للموضوع يسهل بواسطته معرفة عن ماذا نتحدث. تناولت فيه بعض المسائل العامة حول الشفافية والفساد، تزود القارئ بمعرفة مناسبة عن المعايير المعتمدة عالمياً للشفافية. وفي الثاني عرضت الصورة التي تقدمها دولة قطر عن نفسها فيما يتعلق بموضوعي الشفافية والفساد، بذلت قصارى جهدي أن تكون كما هي؛ وفي الجزء الثالث حاولت أن أنظر في الواقع. وقد كان موجهي هو السؤال التالي: إلى أي مدى يعكس الواقع الصورة التي تقدمها قطر عن نفسها؟ عرضت فيه لبعض الممارسات التي تكشف إما عن قصور في الشفافية أو تثير شبهة فساد. وختمت بجزء رابع تناولت فيه مستقبل الظاهرة.

لقراءة الورقة على موقع الدكتور علي خليفه الكواري، اضغط هنــا.

موقع الجماعة العربية للديمقراطية غير مسؤول عن محتوى المواقع الخارجية

قيم الموضوع
(0 أصوات)

أضف تعليقاً

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة