You are here:الرئيسية>مكتبة الديمقراطية>مقالات رأي>رمزان النعيمي: الإشكال في مسلمة الحتمية الديموقراطية

الدولة كشرط مسبق للديمقراطية في الوطن العربي

السبت، 08 تموز/يوليو 2017 عدد القراءات 317 مرة
الكاتب  ملاح السعيد, باحث جزائري

تعلمنا الأدبيات السياسية أن الديمقراطية ترتبط بعامل الصراع الاجتماعي لأنها تقدم نفسها كآلية مؤسساتية للتسوية ولإدارة الـنـزاعـات. وفـي الحالة العربية قـد تمثل الديمقراطية وصفة للتخلص من الاستبداد ومن التسلط الذي أعاق نمو المجتمعات ً اقتصاديا ً وسياسيا، لذلك فنحن لسنا مطالبين بتفسير ظاهرة مفقودة، بقدر ما نحن مطالبون بالبحث عن العتبات التي قد تقودنا إلى أنظمة حكم صالحة ومستقرة. ومنذ الخمسينيات أجمعت أدبيات التنمية السياسية على أهمية العامل الاقتصادي في خلق بيئة جيدة لظهور الديمقراطية، لكن أدبيات الانتقال إلى الديمقراطية تذهب إلى شرط أولـي آخر وهو شرط الدولة أو الحسم في المسألة الوطنية وفي جوهر الجماعة السياسية التي ينتمي إليها الجميع. سنعتمد في هذه الدراسة على عدة أسئلة بحثية:

- هل الديمقراطية ممكنة قبل تسوية مشكلة الهوية الوطنية؟

- هل الديمقراطية تبدأ من الدولة أم من الأمة؟

- وهل يمكن أن تقوم الديمقراطية في مجتمع ليس ً مدنيا، وهل يمكن أن نرى ً مجتمعا ً مدنيا يقوم بطرق غير ديمقراطية؟

 

 

للإطلاع على النص الكامل للدراسة:

http://www.caus.org.lb/PDF/EmagazineArticles/malah_alsaad_Moustaqbal_%20Arabi_%20459_%20final.indd-9.pdf

قيم الموضوع
(0 أصوات)

أضف تعليقاً

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة