فخ النيوليبرالية في دول الخليج العربية إنقاذ اقتصاد أم إغراق مجتمع؟

الأحد، 16 أيلول/سبتمبر 2018 عدد القراءات 181 مرة
الكاتب  عبد الله البريدي

 

 

إن هذه الدراسة، في أبعادها المفاهيمية النظرية، هي بحث هادئ مختصر حول بعض فخاخ النيوليبرالية وشيء من خطاياها الكبار في سياقاتها التطبيقية في تجارب دولية عديدة )في المركز والأطــراف(. أما في جوانبها التطبيقية، فهي ساعية لطرح مقاربات أولية حول مدى صالحية أو نجاعة النيوليبرالية لتكون ركيزة للإلصلاح والتنويع الاقتصادي في الأقطار الخليجية وفق معطياتها ً المجتمعية والأقتصادية، ما يجعلها تتلمس أبرز آثار النيوليبرالية وانعكاساتها وتكاليفها اقتصاديا ً ومجتمعيا بالتطبيق على الأقطار الخليجية، وتستكشف مدى إمكان ابتكار أو حتى تلفيق عقيدة اقتصادية تلائم ظروف هذه الأقطار وتستجيب لحاجاتها الحالية والمستقبلية، بما يكرس التنمية والاستقرار المستدامين على أسس صلبة. تتأسس هذه الدراسة على مبدأ، أو مسلمة، أن الأقتصاد ّ علم اجتماعي بامتياز، وهو أمر لا يسوغ الفصل بين الأقتصاد والسياسة، مهما كانت الدواعي أو المسوغات، نظرية أم عملية. ً ً نقديا ً تفسيريا في إطار تحليلي ً وفي سعيها للإجابة عن الأسئلة، تطبق الدراسة منهجا وصفيا ّ يلوذ بقدر من التشخيص الثقافي الحضاري، بما يمكن من إخضاع النيوليبرالية - بوصفها مفهوما ممترحلا متغولا  لملاحظات تراكمية في بعديها الأجنبي والأهلي وبنظرة تحليلية تستمزج آراء ً  كبار الأقتصاديين والاجتماعيين، مع إيـلاء عناية خاصة لـلآراء العلمية والنقدية لمفكري الخليج العربي ومحلليهم حول مسائل الدراسة وقضاياها الكبار، وتدعيم كل ما سبق بالإحصاءات والأرقام والتواريخ ذات الدلالة التفسيرية والتقويمية الجيدة.

 

للإطلاع على نص الدراسة انظر الملف المرفق او يمكن الإطلاع عليها عبر الموقع المصدر

 

تحميل المرفقات :
قيم الموضوع
(0 أصوات)

أضف تعليقاً

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة