You are here:الرئيسية>اتصل بنا>اتصل بنا - الجماعة العربية للديمقراطية

إعادة النظر في المفهوم التقليدي للجماعة السياسية في الإسلام

الأحد، 18 شباط/فبراير 2018 عدد القراءات 345 مرة
الكاتب  د.عبد الوهاب الأفندي

 

من مختارات الجماعة العربية للديمقراطية: عبدالوهاب الأفندي: إعادة النظر في المفهوم التقليدي للجماعة السياسية في الإسلام، من اللقاء السنوي للجماعة سنة 2000.

 

تناول موضع اللقاء السنوي العاشر لمشروع دراسات الديمقراطية: "المواطنة والديمقراطية في البلاد العربية".

وقد انعقد في كلية سانت كاثريز، جامعة أكسفورد، في 26 أغسطس 2000.

 وتضمن الموضوعات التالية:

1- مبدأ المواطنة في الدول العربية: مناقشة عامة

2- النسوية والديمقراطية والمواطنة في الأردن - فادية الفقير

3- إعادة النظر في المفهوم التقليدي للجماعة السياسية في الإسلام - عبدالوهاب الأفندي

4- مفهوم المواطنة في الدولة الديمقراطية - علي الكواري

5- المواطنة في الدول العربية: الشروط المرجعية - علي الكواري

6- تقديم لكتاب المواطنة والديمقراطية في البلاد العربية - رغيد الصلح وعلي الكواري

7- مبدأالمواطنة في الفكر القومي العربي - خالد الحروب

 

للإطلاع على الملف الكامل للقاء السنوي العاشر - اضغط هنا

 

 

یؤكد برنارد لویس بأن مفھوم المواطنة غریب تمامً ا على الإسلام، ویمثل ھذا الغیاب بالنسبة للویس حقیقة تاریخیة وثقافیة ممیزة في الفكر الإسلامي، وبحسب لویس فإنھ لا توجد كلمة "Citizen" مواطن في اللغات العربیة والفارسیة والتركیة وإنما یوجد مصطلح مقابل لھا یستخدم في كل منھا بمعنى ابن البلد، وھي كلمة تخلو بدرجة كبیرة من أیة مضامین أو إیحاءات لكلمة "Citizen" مواطن الإنكلیزیة التي تنحدر من أصول لاتینیة وإغریقیة بمعنى الفرد الذي یشارك في الشؤون المدنیة. إن سبب غیاب كلمة "مواطن" في اللغة العربیة واللغات الأخرى یرجع إلى غیاب فكرة المواطن كمشارك وفكرة المواطنة كعملیة مشاركة.

إن تأكید لویس ھذا كمثل غیره من التأكیدات التي صدرت منه أخیرً ا حول الإسلام خاطئ تمامً ا بالرغم من اتفاق آراء بعض الباحثین العرب معه حول غیاب مفھوم المواطنة في الإسلام. یستنتج سمیر أمین على سبیل المثال بأن "المساواة القانونیة لم تكن سمة من سمات الأنظمة التقلیدیة العربیة أو الشرقیة"، بینما یعبر محمد آركون عن رأي مماثل مفاده أن مفھوم الجماعة السیاسیة في الإسلام یخلو من أیة محاولة لتطویر "سیاق للمواطنة كشرط ضروري لیس لنشوء حكم القانون فحسب بل لظھور المجتمع المدني الذي یستطیع السیطرة على سلطات الدولة.

 

الملفات المرفقة بأسفل الصفحة تتضمن الورقة بالإضافة إالى التعقيبات والملاحظات على الورقة ومناقشات عامة حول اللقاء العاشر.

 

 

القارئ العزيز، يمكنك زيارة هذه الصفحة لتصفح كل ما يتصل باللقاءات السنوية لمشروع دراسات الديمقراطية في البلدان العربية التي بدأت عام 1991 في جامعة أكسفورد.

تتضمن صفحات معظم اللقاءات: موضوع اللقاء - المشاركون فيه - البحوث والأوراق التي قدمت - المداخلات والتعقيبات - المراجعات والخلاصات - ومضامين الكتاب الذي نشر في حالة نشر أعمال اللقاء.

 
 

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الجماعة العربية للديمقراطية وإنما عن رأي أصحابها

  

تحميل المرفقات :
قيم الموضوع
(0 أصوات)

أضف تعليقاً

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة